انتصارات الجيش في صعدة تدفع عبدالملك الحوثي الى تكليف ذراعه الأيمن بهذه المهمة (شاهد احدث صورة للحوثي)

انتصارات الجيش في صعدة تدفع عبدالملك الحوثي الى تكليف ذراعه الأيمن بهذه المهمة (شاهد احدث صورة للحوثي)

انتصارات الجيش في صعدة تدفع عبدالملك الحوثي الى تكليف ذراعه الأيمن بهذه المهمة (شاهد احدث صورة للحوثي)

صعدة- السلطة الرابعة - خاص: عبدالملك جبران
لقي 7 من عناصر ميليشيات الحوثي الإيرانية مصرعهم وجرح آخرين بينهم قيادي ميداني ، جراء قصف مدفعي شنته قوات الجيش اليمني على تجمعا لهم في جبهة الشميه غربي مديرية باقم المتاخمه لمديرية قطابر بصعدة شمالي اليمن، في حين شهدت المديرية نزولآ ميدآنيا للقيادي الحوثي يوسف المداني صهر عبدالملك الحوثي، في محاولة منهم وقف تقدم الجيش لنقل معركة الجيش الى مديريتي طابر ومجز بعد اقترابهم من تحرير آخر معاقلهم في مديرية باقم.

وقالت مصادر عسكرية في باقم ،إن قوات الجيش قصفت غرفة عمليات عسكرية لميليشيات الحوثي اثناء عقد إجتماع عدد من القيادات الميدانيين في جبهة الشامية والقائهم لكلمات تعبوية للإعلام الحربي امام عدد من المقاتلين الذين تم حشدهم لجبهة الشامية ما خلف 7 قتلى وعدد من الجرحى في صفوفهم ، الى جانب عدد من عناصر الاعلام الحربي التابع للميليشيات
.

وأفادة مصادر محلية من أعيان مديرية باقم ان اجتماعا عقد في محيط جبل "آل قراد" الاستراتيجي، تم رصده من خلال عملية استطلاعية دقيقة قامت بها قوات الجيش اثناء حضور لقاء اعلامي بين تلك القيادات وعدد من عناصر الاعلام الحربي للحوثيين، وان العملية أدت أيضا الى تدمير الية عسكرية وتجهيزات إعلامية وأجهزة اتصالات عسكرية.

وأشارت المصادر الى ان اجتماع آخر عقد بالمديرية خلال اليومين الماضيين ضم القيادي الحوثي البارز يوسف المداني صهر عبدالملك الحوثي وعدد من مشائخ باقم بهدف حشد عناصر مسلحة لوقف تقدم الجيش وتوجه الجبهه نحو مديريتي مجز وقطابر ، مؤكدة ان المداني تم تكليفه من عبدالملك الحوثي شخصيا للنزول الى باقم لوقف تقدم الشرعية فيها.
وأوضحت المصادر ان المداني طلب من مشائخ باقم حشد 1000 مقاتل للدفع عما تبقى من المديرية ووقف زحف الجيش اليمني نحو مناطقهم، الا ان عدد من الشيوخ رفضوا الطلب وانسحبوا من الاجتماع ما يشير الى تطورات قد تشهدها جبهة الحوثي في المديرية قد تصل الى حد الاشتباكات بين عناصرهم.