ناشطون يدشنون حملة تطالب الحكومة بترك الفنادق والعودة إلى اليمن

ناشطون يدشنون حملة تطالب الحكومة بترك الفنادق والعودة إلى اليمن

ناشطون يدشنون حملة تطالب الحكومة بترك الفنادق والعودة إلى اليمن

السلطة الرابعة:
دشن نشطاء يمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة احتجاجية لمطالبة الحكومة الشرعية بالعودة الى أرض الوطن وإدارة الدولة من الداخل، لمواجهة الفشل والعجز الحكومي والفساد المالي والاداري.
وانطلقت الحملة التي تحمل شعار check_out# / #غادروا_الفندق، يوم الثلاثاء، "انطلاقاً من المسئولية الوطنية والأخلاقية تجاه شعبنا اليمني ومكتسباته الوطنية العظيمة، التي ضحى لأجلها قوافل الشهداء والجرحى. ." وفق ما جاء في بيان الحملة الذي نشر على صفحات التواصل الاجتماعي.
وقال البيان ، إن الحملة انطلقت "نتيجة لبقاء اعضاء الحكومة في بعض العواصم العربية وإقامتهم شبه الدائمة في الفنادق في ظل تزايد تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية والخدمية، والتدمير الكبير للهيكل الحكومي، وانعدام المسؤولية تجاه المواطن اليمني"
.
وأضاف، لقد بلغ صبر الشعب اليمني منتهاه وهو يراقب "الفشل والعجز الحكومي والفساد المالي والاداري" في ظل حكومة أ غلب اعضائها غائبين عن الواقع ومهاجرين خارج الوطن منذ أربع سنوات ما يقدر بدورة انتخابية كاملة لدى معظم دول العالم".
ودعا البيان، كافة أبناء الشعب اليمني والمنظمات والنقابات والسياسيين والإعلاميين والفنانين ومختلف شرائح ومكونات المجتمع اليمني لمناصرة هذه الحملة للضغط على الحكومة وتصحيح المسار بما يفضي لتحقيق دولة المؤسسات والشراكة الوطنية وسيادة القانون.
كما دعا كافة اشقاء واصدقاء اليمن الدوليين للمناصرة والتفاعل الإيجابي.
وأكد البيان، على أن الحملة تأتي في إطار المعارضة الوطنية المشروعة لمحاربة الفساد وتصحيح المسار وتحقيق العدالة والشراكة الوطنية التي اتفق ابناء الشعب اليمني عليها وجسدتها مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.
وتعيش معظم المناطق المحررة في اليمن وضعا مضطربا، يعزوه كثير من المراقبين الى غياب الحكومة التي غادرت البلاد منذ أربع سنوات.