واشنطن: الشرق الأوسط لن يستقر دون ردع إيران

واشنطن: الشرق الأوسط لن يستقر دون ردع إيران

واشنطن: الشرق الأوسط لن يستقر دون ردع إيران

السلطة الرابعة:
أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن دول الشرق الأوسط لن تعرف الاستقرار دون ردع الأنشطة الإيرانية الخبيثة ونشرها الإرهاب والفوضى، مشدداً على أن واشنطن لن تدعم إعادة إعمار سوريا طالما هناك وجود إيراني، وأن حزب الله يلعب دور الدمية لإيران، لافتاً إلى استمرار العمل لتشكيل تحالف إقليمي دولي يضم إلى جانب أمريكا، دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن.

وفي كلمة من الجامعة الأمريكية على هامش زيارته للقاهرة، قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن إيران تحلم بالسيطرة على الشرق الأوسط، مضيفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب «فتح عينه ورفض التغاضي عن ذلك الاتفاق النووي. لم يكن ينبغي أن ترفع العقوبات. النظام الإيراني استغل الاتفاق لزرع الإرهاب ونشره».

كما ذكر أن حزب الله «يلعب دور الدمية لإيران.. لقد جمع أسلحة كثيرة وخزنها في لبنان، في انتهاك صارخ للقانون الدولي». ودعا بومبيو كل الدول الشريكة إلى مواصلة العمل «لاحتواء أنشطة إيران الخبيثة ومنعها من نشر الإرهاب في العالم».

وتوعد بومبيو إيران بالاستمرار في فرض العقوبات عليها، قائلاً «العقوبات الأمريكية ضد طهران هي الأقوى وستقسو أكثر فأكثر حتى تصبح إيران دولة طبيعية»، وأردف: «دول الشرق الأوسط، لن تستمتع بالاستقرار إذا ما استمر النظام الإيراني في مسيرته».

وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أنه «حان الوقت لإنهاء الخصومات القديمة»، مؤكداً أن واشنطن «تعمل على إقامة تحالف استراتيجي في الشرق الأوسط لمواجهة أهم الأخطار في المنطقة». وأوضح أن هذا التحالف سيضم «دول مجلس التعاون الخليجي إضافة إلى الأردن ومصر».

خطط مستقبلية

وبخصوص الخطط المستقبلية للإدارة الأمريكية في قضايا دول الشرق الأوسط، أشار بومبيو إلى أن واشنطن ستستعمل الدبلوماسية حتى تخرج آخر جندي إيراني من سوريا لتنهي معاناة الشعب السوري
. وأضاف: «لن يكون هناك دعم لإعادة إعمار المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد حتى تخرج إيران ونتحقق من الحل السياسي».

أما في لبنان، فأكد أن أمريكا ستعمل على تقليل خطر حزب الله. وأضاف: «إيران تعتقد أنها تسيطر على لبنان لكنها مخطئة».

وبالنسبة للعراق، أوضح بومبيو «سنشارك شركاءنا في بناء أمة خالية من النفوذ الإيراني وتنبذ الطائفية.. ستكون هناك ديمقراطية وانتخابات شفافة ونزيهة». وذكر المسؤول الأمريكي أن إدارة ترامب ستواصل العمل من أجل «سلام دائم» في اليمن.

شراكة إقليمية

في السياق، أكد بومبيو أن بلاده عازمة على تعزيز الشراكة مع حلفائها في منطقة الشرق الأوسط لدحر الإرهاب. ورأى بومبيو، في مؤتمر صحافي مع نظيره المصري سامح شكري في القاهرة، عقب لقائه الرئيس عبدالفتاح السيسي، أن زيارته للقاهرة «تؤكد الشراكة المتينة بين واشنطن والقاهرة»، وأعرب عن الامتنان للرئيس المصري لدعمه الحرية الدينية، وذلك بعد أيام من افتتاح السيسي أكبر كاتدرائية في المنطقة.

ورداً على سؤال حول الانسحاب الأمريكي من سوريا والتنسيق بين تركيا والولايات المتحدة قال بومبيو: «إننا منخرطون في مباحثات عميقة مع تركيا، والسفير جيفري المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا موجود بالمنطقة لإجراء مباحثات للتوصل إلى تفاهمات». وأضاف بومبيو: «دمرنا 99 في المئة من قدرات داعش ولكن سنواصل أيضاً حملتنا لدحر داعش، ونحن مصممون على ذلك وهو ما أكده المسؤولون الذين التقيتهم وأيضاً فإن مصر أكدت ذلك».

هجوم حاد

شن وزير الخارجية الأمريكي، هجوماً عنيفاً على الرئيس السابق باراك أوباما، مؤكداً أن سياسته الخارجية ساهمت بانتشار الإرهاب والعنف والفوضى في الشرق الأوسط، قبل أن يشير إلى أن «عهد التقاعس الأمريكي» في المنطقــة انتهى بعد وصول دونالد ترامــب إلــى البيــت الأبيــض.

وأكد بومبيو أن أوباما، وإدارته، قللا من «شر التطرف والأيديولوجيا المتطرفة»، الأمر الذي ساهم في نشر الإرهاب والجماعات المتشددة في دول عدة بالشرق الأوسط.
ـ البيان