ترامب يشبّه المهاجرين بالحيوانات

ترامب يشبّه المهاجرين بالحيوانات

ترامب يشبّه المهاجرين بالحيوانات

السلطة الرابعة:
شبّه الابن الأكبر للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، المهاجرين بالحيوانات الخطرة، وهو واحد من أحدث تصريحاته المثيرة للجدل، حول الأشخاص اليائسين الذين يسعون للدخول إلى الولايات المتحدة. وكتب دونالد ترامب الابن، تعليقاً على «إنستغرام» «هل تعلمون أن بإمكانكم قضاء يوم ممتع في حديقة الحيوانات؟ الجدران تفي بهذا الغرض». يقصد الجدار الذي يزمع والده بناءه على الحدود مع المكسيك.

ويصرّ ترامب الأب في المضي قدماً في بناء جدار على الحدود مع المكسيك، ما أدى إلى إغلاق جزئي للحكومة الأميركية.

ووصف الرئيسُ نفسُه بعض المهاجرين بعبارات مشابهة، قائلاً في مايو من العام الماضي: «لن تصدق مدى سوء هؤلاء الناس، فهؤلاء ليسوا أشخاصاً، إنهم حيوانات». وأثار التعليق الذي نشره ترامب الابن على موقع «إنستغرام» الكثير من الجدل والانتقادات، حيث علق أحدهم على «تويتر»: «الحيوان الوحيد هو ترامب الابن نفسه»
. وكان ترامب الابن أثار في السابق أيضاً الكثير من الانتقادات على وسائل التواصل الاجتماعي، عندما قارن بعض اللاجئين بوعاء مملوء بحلوى «سكيتليس» القاتلة. وكتب أحد المستخدمين معلقاً على «تويتر»: «هذه هي العنصرية بعينها».

مقارنة المهاجرين بالحيوانات لم ترق للمتابعين في جميع أنحاء العالم، الذين انتقلوا إلى وسائل الإعلام الاجتماعية للتنديد بما ذكره ترامب الابن، وكتب أحد مستخدمي «تويتر»: «تشبيهك المهاجرين بالحيوانات حماقة سافرة، عليك أن تعلم أن المهاجرين هم بشر، وليسوا حيوانات، إذا لم تفهم ذلك، فلا حاجة إلى أن يستمع أي شخص عن أي شيء تريد ذكره بشأن الهجرة».

وأضاف أحد الصحافيين: «على الصحافيين التوقف عن سؤال النشطاء والسياسيين عن السبب في اعتقادهم بأن هذه الإدارة عنصرية». بعد أن فهم الجميع أنها عنصرية بالفعل.

تشبيه المهاجرين بالحيوانات يعود إلى أيام الزعيم النازي، أدولف هتلر، فكثيراً ما كان النازيون يطلقون على أعدائهم عبارات مثل الفئران والحشرات الطفيلية.
ـ وكالات