صرخات يمنية في وجه الأمم المتحدة

صرخات يمنية في وجه الأمم المتحدة

صرخات يمنية في وجه الأمم المتحدة

السلطة الرابعة:
قال أحمد أحمد الزوقري، رئيس المنتدى الديمقراطي المعاصر في اليمن إن اللاجئين اليمنيين يواجهون معاناة كبيرة في عدد من الدول نتيجة عدم تبني المنظمة الدولية مطالبهم وعدم تقديم العون لهم في البلاد المقيمين بها.

وقال الزوقري في تصريح لـ"سبوتنيك" اليوم الأربعاء، "أدت الحرب إلى نزوح الملايين من اليمنيين إلى الدول العربية وخاصة مصر، ويعاني هؤلاء من عدم اعتماد أوراقهم لدى المنظمة الدولية للاجئين، ووفقا لتقارير أممية فإن عدد اليمنيين في السعودية ربما يصل إلى 2 مليون ولا يعاملون لاجئين سياسيين لأن منهم مقيمين ومنهم "دون إقامة".

وأضاف الزوقري "الآلاف سجلوا لدى المنظمة الدولية في مصر على أنهم لاجئين، لكن هناك مئات الآلاف يعانون من عدم قدرتهم على التسجيل، وتعد اليمن أول دولة في العالم تعاني من عدم تسجيل لاجئيها لدى المنظمة الدولية، ومصر هي التي تحملت ومازالت الكثير من اللاجئين وتقاسمت معهم المعاناة"
.
وتساءل الزوقري عن السبب وراء إغلاق ملف اللاجئين اليمنيين في مصر والسعودية وجيبوتي وفي كل دول العالم، ونسبة كبيرة منهم يحاولون الهجرة مرة وبطرق غير شرعية في الكثير من الأحيان ويغرقون في البحر ومنهم صحفيين وإعلاميين ومثقفين وغير ذلك، كل هذا ناتج عن تجاهل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة لا تقوم بواجبها وفي بعض الأماكن لا تستقبلهم أصلا.

وأشار الزوقري إلى أن زيارة قصيرة لمكتب المفوضية بمصر يمكن أن تكشف واقع اللاجئين ويبعث الألم في النفس نتيجة الطوابير الطويلة وعدم وجود المؤن الكافية، مضيفا: "لا تستطيع الحصول على الخدمات أو الرعاية، وفي النهاية تتم عمليات تسجيل بسيطة كل فترة، ثم تتوقف المنظمة عن التسجيل ما يدفع اللاجئين لعدم الذهاب أو البحث عن أماكن أخرى".

ولفت الزوقري أن ما تدفعه المنظمة إلى اللاجئين هي مبالغ بسيطة جدا لا تفي مع عدم وجود صحة أو سكن أو تعليم، وتقدمنا وتراسلنا مع الجهات الأممية وكان ردهم علينا الانتظار لعدم وجود موارد مالية وعدم استعداد الدول الأخرى لقبول لاجئين، وبكل صدق مصر هي الدولة التي استقبلت اللاجئين وبهذا الكم دون أن تضيف عليهم أعباء أخرى.