السعودية تقيم أول سباق "كارتنغ" للجنسين

السعودية تقيم أول سباق "كارتنغ" للجنسين

السعودية تقيم أول سباق "كارتنغ" للجنسين

السلطة الرابعة:
أعلن اليوم رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، الأمير خالد بن سلطان العبد الله، عن إقامة بطولة كارتنغ للجنسين في مدينة الرياض، في الفترة من 26 فبراير/ شباط إلى 6 أبريل/ نيسان 2019.

وثمن رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، خلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم في الرياض اليوم، دعم الحكومة السعودية لرياضة سباق السيارات والدراجات النارية.
وقال الأمير في تصريحات لـ"سبوتنيك"، إن "البطولة مهمة لأنها أساس سباقات السيارات ودعم الحكومة لها مهم"، مضيفاً أن "البداية ستخصص للهواة، وستكون من نوع واحد لضمان عدالة المنافسة، كما أنها غير مكلفة، وستوفر البطولة فرصة للهواة لمنافسة المحترفين".

وأوضع الأمير أن البطولة تشمل أربع فئات، الأولى للجميع، والثانية للنساء، والثالثة للأطفال، والأخيرة لذوي الهمة العالية من باب التقدير والمسؤولية الاجتماعية.

وأوضح العبد الله أن الجوائز مالية وسيحصل الفائز بالمركز االأول على 10 آلاف ريال، والثاني 7500 ريال، والثالث 5 آلاف ريال.

وأكد أن الهدف من إقامة البطولة هو استقطاب أكبر عدد للمشاركة، من فئة الهواة والمحترفين، والإعداد لإقامة بطولة قادمة للمحترفين فقط وفق مواصفات وشروط أعلى تتضمن مواصفات السيارات في القوة.

وبين أن العمر مفتوح للمشاركة، ولا يشترط سن معينة شريطة أن لا يقل عن سن 15 عاما، وأن يكون بصحة وعافية، وستقام البطولة لاحقة يسمح فيها بالمشاركة من عمر ثمان سنوات.

وأشار الأمير إلى أن الاتحاد يملك فريقا محترفا يشارك دوليا، وقال "إن العمل جار على تكوين فريق للهواة، وإنشاء حلبات لسباق السيارات ذات مواصفات عالمية، وسنستضيف مسابقات دولية".

ولفت إلى وجود سعوديين يشاركون في بطولات دولية بصفة شخصية وحققوا بطولات، وسيتم دعمهم قريبا.

وأوضح أن عدد الفعاليات في السعودية 15 للسيارات أبرزها، الرالي والديرفت.

وثمن العبد الله جهود رعاة البطولة من القطاع الخاص، وتكفلهم بإقامتها، معلنا عن تقديم تحفيز للرعاة بإعفائهم من الرسوم وتقديم الدعم المادي لهم
.

وكشف رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، أن السعودية تعمل الآن على إنشاء حلبة بمواصفات عالمية بمدينة الملك عبد الله الاقتصادية في جدة سيتم تدشينها نهاية العام، وتدشين الحلبة الثانية بعد أربع سنوات في القدية غرب الرياض.

من جانبها قالت سائقة سباقات الكارتنغ والحلبات للسيارات السعودية، أمجاد العمري، خلال حديثها لـ"سبوتنيك: "إن الجميع في السعودية كان بانتظار الإعلان عن بطولة الكارتينغ، لأنها بوابة للهواة للانطلاق تجاه الاحتراف، وتمثيل السعودية في المحافل الدولية".

وأضافت العمري أنها تطمح إلى تحقيق أفضل النتائج في كافة البطولات من خلال المشاركة في مسابقات الكارتنغ، ورفع المستوى الفني لدى النساء الرياضيات للمنافسة والمشاركة لتحقيق مراكز متقدمة.

وأكدت العمري أنها تسعى إلى المزيد من الإنجازات بعد تحقيقها المركز الأول في بطولات الكارتينغ المقامة في جدة، وحصولها على المركز الأول في بطولة تايم أتاك لكسر الحاجز الزمني في الرياض، وبطولة (أس دبليو أس)، ودعت العمري البنات لتجربة سباقات الكارتينغ.

من جانبه أوضح المهندس محمد الطيب رئيس مجلس إدارة حلبة FunXtreme، خلال حديثه لـ"سبوتنيك"، أن مسابقة الكارتينغ التي تم الإعلان عنها اليوم تلقى دعماً قوياً في الوقت الراهن، ورغبة ملحة من الشباب للمشاركة، ويسعى الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية إلى نشر ثقافة سباق سيارات الكارتنغ، وكشف المواهب الجديدة في قيادة سيارات الكارتنغ، وتأهيلهم للمشاركة في السباقات الدولية، للهدف الأعلى وهو رفع العلم السعودي.

وعد الطيب، ممارسة وعشق رئيس هيئة الرياضة السعودية الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل، ورئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية الأمير خالد بن سلطان العبد الله، السبب الرئيس لدعمهم اللا محدود لسباق سيارات الكارتنغ، ومعرفة أهميتها، وحاجة الشباب إليها، مؤكدا أن الدعم يعطي حافزا معنويا كبيرا للمشاركين.

وأشار إلى أن السعودية تمتلك مايزيد على 70 سيارة كارتينغ، وقال: "في المرحلة المقبلة سنوفر الضعف".