الشرعية تمنح الحوثي فرصة لتحسين وجه امام سكان المناطق الخاضعة لسيطرته

الشرعية تمنح الحوثي فرصة لتحسين وجه امام سكان المناطق الخاضعة لسيطرته

الشرعية تمنح الحوثي فرصة لتحسين وجه امام سكان المناطق الخاضعة لسيطرته

السلطة الرابعة:
منحت الصورة التي تداولها مواقع التواصل الاجتماعي لوزير الخارجية اليمني خالد اليماني الى جوار نتنياهو في وارسو عبدالملك الحوثي زعيم الميليشيات الإيرانية في اليمن فرصة لتحسين صورته وعناصرهم امام سكان المناطق الخاضعة لسيطرتهم.
ودعا زعيم الميليشيات عبد الملك الحوثي، أنصاره إلى الخروج في مسيرات جماهيرية حاشدة، الأحد المقبل، في حين اعتبر مراقبون دعوة الحوثي دليل كبير على الحالة الضعيفة والوهن الذي يعيشه وعناصره مؤخرا حيث بات يتشبث باي حجة لتحسين صورته وعناصره امام ابناء الشعب اليمني الساخطه عليهم بشكل كبير .
وأكد الحوثي في بيان له بشأن مؤتمر وارسو أن المؤتمر الذي انعقد بتوجيه وإشراف أمريكي ما هو إلا محطة من محطات كثيرة حيكت فيها المؤامرات على الأمة، وما يميزه عن سابقاته من المحطات الكثيرة هو الظهور في العلن لما كان يجري في الخفاء، وفق ما نشرته قناة المسيرة التابعة للجماعة
.
وقال إن "ظهور ممثل حكومة هادي إلى جانب نتنياهو رئيس وزراء كيان العدو الإسرائيلي في صورة فاضحة ومخزية وكاشفة عن الموقع الذي أراد الخونة وأسيادهم لشعبنا العزيز أن يكون فيه والعياذ بالله" على حد قوله.
ولم يصرح الحوثي باسم الممثل، لكن وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني هو الذي كان جالسا بجانب نتنياهو، في مشهد أثار جدلا واسعا، وبعدها قال في مجموعة تغريدات له عبر "تويتر"، إن موقف بلاده من القضية الفلسطينية "ثابت ولا يقبل المزايدة".
وانطلق يوم الأربعاء مؤتمر وارسو للشرق الأوسط، وأشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى أن وزراء الخارجية من بلدان عديدة سيتعاملون في بولندا مع مسألة "نفوذ (إيران) المزعزع للاستقرار" في الشرق الأوسط.
فتسعى الولايات المتحدة في وارسو لحشد العالم وكسب تأييد أطراف جديدة حول رؤيتها للشرق الأوسط وتتلخص بممارسة أقصى درجات الضغط على إيران وتعزيز الدعم لإسرائيل.
ويشكل التجمع مناسبة لاستعراض وحدة الصف كرد قوي على نظام إيران الديني الذي يحتفل هذا الأسبوع بمرور 40 عاما على إطاحة الإسلاميين المتشددين بالشاه المقرب من الغرب محمد رضا بهلوي وإقامة الجمهورية الإسلامية.