الكشف عن مطالب أبناء الحديدة من التحالف

الكشف عن مطالب أبناء الحديدة من التحالف

الكشف عن مطالب أبناء الحديدة من التحالف

السلطة الرابعة:
أدت الخروقات والانتهاكات المتكررة التي تقوم بها ميليشيات الحوثي لاتفاق الهدنة في محافظة الحديدة، إلى تصاعد المطالب الشعبية للحكومة الشرعية والتحالف العربي بسرعة الحسم العسكري وتخليصهم من هذه الميليشيات، وقال الناطق باسم قوات «ألوية العمالقة» التابعة للمقاومة، مأمون المجهمي، لـ«الإمارات اليوم»، إن الهدنة الأممية جعلت أبناء الحديدة يطالبون باستئناف العمليات العسكرية وسرعة الحسم وتحرير المدينة من الميليشيات الإيرانية، مشيراً إلى أن أبناء الحديدة عانوا جراء هذه الهدنة من الخروقات والانتهاكات المتواصلة التي ترتكبها الميليشيات.

وتابع أن الميليشيات استمرت في خرق الهدنة بالتزامن مع تغيير رئيس فريق المراقبين الأممي بطلب منها، وانعقاد اجتماعات لجنة المراقبة على متن سفينة في عرض البحر، وهو ما جعل الميليشيات تتمادى في انتهاكاتها.

وأشار المجهمي إلى أن الميليشيات اتخذت من اتفاق السويد وسيلة للمراوغة وكسب المزيد من الوقت لتعزيز وجودها على الأرض، ومحاولة استعادة المواقع التي خسرتها خلال المعارك الماضية، مؤكداً أن وقف العمليات الجوية وتقدم القوات المشتركة سمح للميليشيات بنقل الأسلحة وإعادة ترتيب قواتها المنهارة والمتهالكة.