بيان شديد اللهجة للحكومة الشرعية بشأن الأمم المتحدة  

بيان شديد اللهجة للحكومة الشرعية بشأن الأمم المتحدة  

بيان شديد اللهجة للحكومة الشرعية بشأن الأمم المتحدة  

السلطة الرابعة:
الحكومة «الشرعية» تخرج عن صمتها بـ«بيان شديد اللهجة» يفضح «الأمم المتحدة» ويكشف زيفها

أصدرت الحكومة «الشرعية» المعترف بها دوليا، مساء اليوم الأحد 27 يناير/كانون الثاني، بيان شديد اللهجة، كشفت خلاله عن كذب «الأمم المتحدة» وتشجيعها للانقلابيين الحوثيين على إبادة الشعب اليمني.
وفي البيان الصادر عن اللجنة العليا للإغاثة ونشرته وكالة الانباء الرسمية «سبأ»، عبرت الحكومة عن اسفها لبيان منسقة الشؤون الانسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن، ليزا غراندي الذي قالت انه «لم يدين بوضوح مليشيات الحوثي في استهدافها لمخيم النازحين بمديرية حرض بمحافظة حجة»
.
ودعا البيان منسقة الشؤون الإنسانية الى «تسمية الأمور بمسمياتها وتحميل الانقلابين المسؤولة الكاملة والواضحة على كافة المجازر والجرائم التي يرتكبونها يوميا بحق المدنيين والنازحين والانتهاكات بحق العمل الاغاثي والانساني».
واكدت اللجنة ان «استخدام وصف (اطراف النزاع) امر غير مقبول»، موضحة ان «المأساة التي عانها الشعب اليمني ويعانيها هي نتاج للجرائم والمجازر شبه اليومية التي تقوم بها مليشيات الحوثي الانقلابية بحق شعب بأكمله منذ ما يزيد عن اربعة اعوام».

وأشارت الى ان «استهداف المليشيا الانقلابية لمخيمات النزوح والمراكز الانسانية ليس بجديد اذ سبق وان استهدفت مخيم بني جابر للنازحين الممول من قبل مركز الملك سلمان للاغاثة مرتين واسفر عن مقتل إمرأتين واصابة اكثر من 15 اخرين، اضافة الى الاستهداف الممنهج والمستمر للنازحين في محافظات الحديدة وتعز وحجة».

وحذرت اللجنة من أن الصمت تجاه مثل هذه الجرائم البشعة، «يشجع الانقلابيون على ممارسة مزيدا من الجرائم»، مطالبة بضرورة التدخل الفوري والسريع وممارسة كافة الضغوطات الكفيلة بمنع تكرار هذه الجرائم والمجازر المخالفة لكافة القوانين الدولية والانسانية.