ثورة في علاج الضعف الجنسي

ثورة في علاج الضعف الجنسي

ثورة في علاج الضعف الجنسي

السلطة الرابعة:
أعلنت شركة Futura البريطانية عن اكتشافها الجديد لعلاج ضعف الانتصاب، والذي يحقق النتيجة المرجوة خلال 10 دقائق فقط، وبدون أي أعراض جانبية تذكر، وذلك مقارنة بالفياغرا التي لا تحدث الأثر المطلوب إلا بعد نصف ساعة.

العقار الجديد والذي يعتبر اكتشافاً علمياً مذهلاً (حسب الشركة المنتجة له) عبارة عن دهان موضعي للعضو الذكري، واسمه التجاري (Eroxon or MED2002)، ومكون من مادة الجليسريل تراينترات (Glyceryl trinitrite)، وهذه المادة يتم استخدامها منذ سنوات طويلة لعلاج نوبات آلام الصدر الناتجة عن ضيق الشرايين التاجية (ما يعرف بالذبحة الصدرية)، ويكمن ابتكار الشركة المصنعة للعقار الجديد في أنها طورت آلية تمكّن من امتصاص العقار عبر جلد العضو الذكري، مما يؤدي إلى توسع في شرايين العضو، وتدفق الدم محدثاً الانتصاب
.

وسيتم تسويق العقار الجديد في صورة الواقي الذكري الأزرق الماسي (Blue diamond condom)، ويتوقع أن يكون متاحاً للاستخدام في إنكلترا أولا، حيث يتوقع أن يطرح في الأسواق الإنكليزية والأميركية أولا خلال 12-18 شهرا، ومن المتوقع أيضا أن يحوز النصيب الأكبر من الإنفاق في سوق عقاقير معالجة ضعف الانتصاب، والذي يبلغ 3.8 ملايين جنيه إسترليني سنوياً.

ولقد تمت تجربة العقار الجديد من خلال دراسة بحثية ضمت 232 رجلاً للمقارنة بينه وبين دواء وهمي، وخلصت نتائج الدراسة لحدوث الاستجابة المرجوة خلال 10 دقائق فقط في 85% من الحالات، ولم يستغرق الأمر أكثر من 5 دقائق في 54% من عينة الدراسة، ومع عدم حدوث أي أعراض جانبية.

ورغم النتائج المبشّرة لهذا العقار، إلا أننا لا نستطيع أن نغفل صغر حجم عينة الدراسة، كما لا نستطيع الجزم بأن العقار خالٍ من الأعراض الجانبية بعيدة المدى، وهي التي تحدث بعد الاستخدام المنتظم للعقار ربما لسنوات متعددة.