السويد ترفض مؤتمراً لرابطة مدعومة من الدوحة

السويد ترفض مؤتمراً لرابطة مدعومة من الدوحة

السويد ترفض مؤتمراً لرابطة مدعومة من الدوحة

السلطة الرابعة:
كشفت صحيفة سويدية عن مساع قامت بها مؤسسات رسمية لطرد المشاركين بالمؤتمر السنوي للرابطة الإسلامية في العاصمة ستوكهولم الذي انعقد خلال اليومين الماضيين، نظراً لعلاقتهم بجماعة الإخوان ، فضلاً عن مطالبات جماهيرية بوقف انعقاد مؤتمر الرابطة الإخوانية المدعومة من قطر.
وتعالت الأصوات في السويد منددة بعقد المؤتمر السنوي للرابطة والذي يشهد حضور شخصيات متطرفة، تدعمها قطر، واجتمعت تحت عناوين مضللة، لبث فكرها المتطرف بصفوف الشباب المسلم في السويد.
وتطرّقت صحيفة «الأفتونبلاديت» إلى بلدية ستوكهولم التي حاولت إيقاف المؤتمر عقب مطالبات جماهيرية، بسبب تواجد عدد من الإخوان، حيث طالب السكان البلدية بإيقاف المؤتمر الذي انعقد في إحدى الصالات الرياضية بالعاصمة، وطرد المشاركين فيه من السويد
.
كما استعرضت تصريحات السياسيين الذين عبروا عن رفضهم للمؤتمر، ونقلت الصحيفة عن إريك سلوتنر،من الحزب المسيحي الديمقراطي، قوله: إن اثنين من المشاركين بالمؤتمر، يمثلان المجلس الأوروبي للفتوى والأبحاث، وأحدهما له صلات مع الإخوان.
واعتبر سلوتنر أن تنظيم الإخوان لا يعتبر منظمة يمكن أن تحتوي رؤيتنا للمبادئ الديمقراطية للقانون حول المساواة بين الجنسين، وهذا ينبغي أن يكون في حد ذاته أساساً لعدم استئجار المبنى للمؤتمر. ونقلت الصحيفة عن ماجنوس رانستورب، المختص في الإرهاب بكلية الدفاع الوطنية السويدية، أن المحاضرين بالمؤتمر عصام البشير وخالد حنفي مرتبطان بمنظمات أنشأها الإخوان، مثل المجلس الأوروبي للفتوى ، لتضليل الرأي العام حول أهدافهم الحقيقة.
وتساءل: من الذي قال إن المجلس الأوروبي للفتوى واتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا هي مؤسسات تابعة للإخوان؟ إنه أعلى منسق استخباراتي في بريطانيا، السير تشارلز فار.
وأوضح ، أن شهادة فار بما سبق، جاءت أمام البرلمان البريطاني، وأنه أكد بشكل قاطع، أن اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا تابع للإخوان.