نجما ليفربول يهاجمان عدو المصريين الأول

نجما ليفربول يهاجمان عدو المصريين الأول
ارشيف

نجما ليفربول يهاجمان عدو المصريين الأول

شن مدافعا ليفربول، الهولندي فان ديك والكرواتي ديان لوفرين، حملة إعلامية ضد الإسباني سيرخيو راموس، بعد ازدياد تدخلاته العنيفة على الخصوم وللدفاع عن زميلهما المصري محمد صلاح الذي عاني إصابة طويلة في الكتف بسبب الإسباني العنيف.

وفي يونيو الماضي، سحب راموس ذراع صلاح خلال مباراة ليفربول وريال مدريد، في نهائي النسخة السابقة من دوري أبطال أوروبا، ليتعرض الأخير لجزع في الكتف، بكى على إثرها قبل أن يطلب التغيير في الشوط الأول، ويخسر فريقه بثلاثة أهداف لهدف. وكانت هذه الإصابة سببا في عدم مشاركة صلاح مع منتخبه في أولى مباريات كأس العالم أمام أوروغواي. وبسبب تدخله العنيف على اللاعب المصري، تلقى راموس العديد من الرسائل الشخصية عبر تطبيق "واتس آب" ما دفعه إلى حذف التطبيق بأكمله، قبل أن يغير وعائلته أرقام هواتفهم الشخصية لذات الأسباب. كما رفع أكثر من 143 ألف مشجع عريضة للاتحادين الدولي والأوروبي للمطالبة بمعاقبته.
ولكن قلب دفاع ريال مدريد دافع عن نفسه في مؤتمر صحافي وقال: واجهت جحيما مستعرا، منحوا هذا الأمر الكثير من الاهتمام وأقصد هنا قضية صلاح، وشاهدت اللعبة جيدا. لقد شد ذراعي أولا وسقطت أنا على الجانب الآخر
. الإصابة حدثت للذراع الآخر وقالوا إنني قمت معه بحركة من حركات رياضة الجودو. بعثت برسالة إلى صلاح وأنه كان بإمكانه اللعب إذا تم حقنه بالمسكنات وهو ما حدث معي سابقا. كما كتب على "تويتر": أحياناً تظهر لك كرة القدم جانباً جيداً والسيئ في أوقات أخرى، لكن قبل كل شيء نحن زملاء محترفون.. أتمنى لك الشفاء العاجل والمستقبل لك. قبل أن يقوم المدافع الإسباني بحركة مستفزة عند مقابلته النجم المصري خلال حفل جزائز "فيفا" حيث وضع يده على كتف صلاح والذي ظهرت على وجهه تعابير الاستفزاز وعدم الرضا.

إلا أن الألماني يورغن كلوب، مدرب ليفربول: هاجم الإسباني في مؤتمر عقده في فترة ناديه التحضيرية، وزاد: هل سنعيد فتح النقاش في هذا الأمر مجددا، يخرج تصريح ثم يأتي رد الفعل، ويخرج تصريح ثم يأتي رد الفعل، وأنا لا أحب ذلك. لو رأيت الإعادة مجددا ولم تكن تشجع ريال مدريد فإنك ستعتقد أن التدخل وحشي، تابعت الحكم يدير مباريات كبيرة في كأس العالم ولم يهتم أحد بهذا الأمر بعد ذلك. لكن في موقف مثل ذلك كان ينبغي تقدير اللعبة بشكل أفضل.لست متأكدا إن كنا سنمر بنفس هذا الموقف مجددا.. أن يذهب ليضع مرفقه في طريق حارس المرمى ويتسبب في سقوط الهداف وكأنه يلعب المصارعة في وسط الملعب ثم يفوز بالمباراة بعد ذلك. هذه قصة المباراة.