أشياء اختفت فجأة من إطار الكاميرا... بماذا فوجئ مشاهدو مقابلة عبد الملك الحوثي

أشياء اختفت فجأة من إطار الكاميرا... بماذا فوجئ مشاهدو مقابلة عبد الملك الحوثي

أشياء اختفت فجأة من إطار الكاميرا... بماذا فوجئ مشاهدو مقابلة عبد الملك الحوثي

السلطة الرابعة:
أثار العديد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن تساؤلات عما إذا كانت المقابلة الأخيرة لزعيم جماعة "أنصار الله" عبد الملك الحوثي، على قناة المسيرة "مفبركة".

والذي جعلهم يتساءلون إن كانت مفبركة وإن كان الحوثي بالفعل موجودا في نفس الغرفة التي وجد فيها المحاور، هو ظهور أشياء واختفاؤها خلال المقابلة.

ومقطع الفيديو المتداول يشرح ما قالوا إنه "أدلة" على أن المقابلة التي أجراها الحوثي، "مفبركة" وأنه لم يكن في المكان ذاته مستشهدين بأبعاد طاولة وبرواز لشعار الجماعة وعلم اليمن خلفه، إذ تختفي هذه الأشياء مع اتساع زاوية الكاميرا.

وقال المشككون إن هذا يكشف أن المقابلة "مفبركة"، وأن المذيع كان في مكان وعبد الملك في كهفه بمكان آخر ثم دمجت المقابلة وكأنهم يتكلمان معا بينما كل واحد في الحقيقة يكلم نفسه، على حد قولهم
.

وفي المقابلة التي بثتها قناة المسيرة التابعة للحوثي، الاثنين، قال عبد الملك إن الجيش السعودي انهار في الجبهات الحدودية والسلطات السعودية أتت بجيش بديل من مرتزقة من مختلف البلدان"، مضيفا "صواريخنا قادرة على الوصول إلى الرياض وما بعد الرياض، وإلى دبي وأبوظبي وأهداف حيوية وحساسة ومؤثرة ومهمة نأمل أن يعوا الدرس".
وأضاف زعيم أنصار الله أن "السعودية والإمارات ليستا إمبراطوريتين في المنطقة لأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول إن السعودية لا تبقى لأسبوعين من دون دعمه".

ويقوم التحالف الذي تقوده السعودية، منذ 26 مارس/ آذار 2015، بتنفيذ عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لاستعادة مناطق سيطرت عليها جماعة "أنصار الله" في يناير/ كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية.
ـ سبوتنيك