نجوم ومسلسلات خارج «السباق الرمضاني».. حتى إشعار آخر

نجوم ومسلسلات خارج «السباق الرمضاني».. حتى إشعار آخر

تسببت أزمات إنتاجية وتسويقية في إطاحة عدد من المسلسلات عن «ماراثون الموسم الرمضاني»، الذي يضج بمأدبة درامية ضخمة، يحرص على الوجود فيها نجوم الدراما والسينما في مصر والعالم العربي؛ إذ لاحق سوء الحظ أعمالاً، فمنع بعضها من الاستمرار نهائياً، وعرقل بعضها حتى إشعار آخر.

 

أول المسلسلات التي تعرّضت لمصير مظلم؛ هو الجزء الثاني من مسلسل «الزيبق»، الذي يلعب بطولته النجوم كريم عبدالعزيز وشريف منير وريهام عبدالغفور، وهو من تأليف وليد يوسف وإخراج وائل عبدالله. وعرض الجزء الأول من «الزيبق» في رمضان الماضي، وتم التحضير بالفعل للجزء الثاني، وانتهى المؤلف من كتابة نحو 25 حلقة من حلقاته الـ30، وكان يفترض أن يبدأ التصوير في بداية ديسمبر، نظراً لأن الأحداث تتطلب السفر لعدد من الدول الأوروبية والعربية؛ لكن دون مقدمات توقفت التحضيرات بشكل نهائي لأجل غير مسمى، بسبب توزيع المسلسل الذي كان سيعرض على قناة «أون» المصرية، لكن حدث عدم توفيق، وبناء عليه توقفت التحضيرات تماماً، لأن تكاليف المسلسل كبيرة.

 

«الثمن»

 

«الهاوية».. لأجل غير مسمى

 

مسلسل «المحاكمة» ليس أول المسلسلات التي تتعرّض لأزمة بالنسبة للنجمة زينة، إذ كانت تحضر منذ أسابيع لمسلسل مع الفنان آسر ياسين بعنوان «الهاوية» تأليف حميد مدني، وبطولة محمد فراج، وإخراج خالد مرعي، وهو مأخوذ عن قصة من المخابرات العامة المصرية لجاسوسة تدعى هبة سليم، وسبق وقدمت القصة في فيلم للفنانة مديحة كامل والنجم محمود ياسين، بعنوان «الصعود إلى الهاوية»؛ ولم يكشف عن سبب خروج المسلسل من السباق الرمضاني، بل توقف المشروع برمته، واكتفت مصادر مقربة بالإعلان أن هناك أزمة إنتاجية ومشكلة تسويق، ولحقت زينة آخر محطة بالقطار الرمضاني بمسلسل «المحاكمة».

 

أما النجم طارق لطفي، الذي حقق نجاحاً في بطولتين مطلقتين لمسلسلين عرضا في موسمين رمضانيين ماضيين، هما «بعد البداية» و«شهادة ميلاد»؛ فتعرّض لسوء حظ العام الماضي، وتأخر في تصوير مسلسل «بين عالمين»، وخرج من المنافسة الرمضانية، وعرض المسلسل بعد الشهر الفضيل. وهذا العام واجه طارق لطفي المصير نفسه، لكن بتفاصيل مختلفة مع مسلسل «الثمن» للمؤلفة هالة الزغندي، إذ لم تفلح أسرة العمل في البدء بالتصوير حتى كتابة هذه السطور، وأصبح المسلسل في حكم الخارج عن الموسم الرمضاني، لدرجة أن مخرج العمل زياد الوشاحي تعاقد على مسلسل آخر.

 

واستسلم طارق لطفى للأمر؛ لذلك كثّف مجهوده في تصوير فيلمه الجديد «122»، الذي يعود به للسينما بعد غياب سنوات، منذ آخر أعماله فيلم «أزمة شرف» مع النجمة غادة عبدالرازق. ويشارك في بطولة «122».

 

«المحاكمة» مؤجلة

 

ومن المسلسلات التي تعرضت لأزمات، عرقلت بدء تصويرها مسلسل «المحاكمة» للفنانة زينة، إذ انسحبت مخرجة العمل مريم الأحمدي، نظراً لضيق الوقت المتبقي على رمضان، وصعوبة تنفيذ العمل في هذه المدة من وجهة نظرها. واستعان منتج العمل أمير شوقي بالمخرج زياد الوشاحي، بعد توقف مسلسله «الثمن» مع طارق لطفي.

 

«لعنة كرمة»

 

وتعرّض مسلسل «لعنة كرمة» للنجمة هيفاء وهبي لمشكلة مازالت لا تجد حلاً، وهي البطل، إذ رشِّح الفنان محمد رجب للدور؛ لكنه طلب أجراً لم يوافق عليه منتج المسلسل ممدوح شاهين؛ لذلك اعتذر عن الاتفاق تماماً في وقت حرج، إذ يفترض أن تبدأ أسرة العمل التصوير خلال أسبوعين، وسبق أن توقف مسلسل آخر لمحمد رجب بعنوان «3 ورقات» مع المنتج أحمد السبكي، ولم يدخل أيضاً ضمن الخريطة الرمضانية، بسبب عدم القدرة على تسويق العمل للقنوات الفضائية.

 

ولايزال مسلسل «لعنة كرمة» يعاني عدم إسناد الدور الأساسي لأي بطل، وما زاد الموقف تعقيداً أنه تم بالفعل ترشيح النجم إياد نصار، إلا أنه فاجأ الجميع دون أي مقدمات ونفى الخبر تماماً عبر صفحته الرسمية على موقع «فيس بوك»، وكتب: «أنا اخترت الابتعاد هذه السنة عن أي عمل رمضان 2018، لأني لم أجد المشروع المناسب، أي أخبار بتنزل غير صحيحة، لم أستبدل ولَم أكن بديلاً لأحد زملائي... وبالنسبة لمسلسل هيفاء وهبي، الجزء اللي مني في المسلسل هو زوجتي شيماء الليثي مهندسة الديكور، أتمنى التوفيق للجميع، لأن الأبطال الحقيقيين هذا الموسم هم المنتجون».

(الامارات اليوم)