مهرجانات بعلبك اللبنانية تسلم الشباب افتتاح لياليها

مهرجانات بعلبك اللبنانية تسلم الشباب افتتاح لياليها

 بعد أن وقف كبار الفنانين اللبنانيين والعرب على أدراجها على مدى أكثر من 60 عاما تسلم مهرجانات بعلبك الدولية هذا العام المشعل للشباب لافتتاح فعالياتها في يوليو تموز المقبل.

وبينما ربط الجمهور في السنوات الماضية المهرجانات بأسماء مثل الأخوين رحباني وزكي ناصيف وفيلمون وهبي وعبد الحليم كركلا وتوفيق الباشا سيشهد في افتتاح الدورة الجديدة في السابع من يوليو تموز عرضا كبيرا يقدمه رامي عاش وألين لحود وبريجيت ياغي وتصميم سامي خوري وإخراج جيرار أفيديسيان.

 وذكرت وكالة رويترز من خلال المؤتمر الصحفي قول رئيسة لجنة المهرجانات نايلة دي فريج "بعد مرور 60 سنة على إنشاء الليالي اللبنانية سنة 1957 في بعلبك سنستعيد إحياء بعض الأغاني المشهورة مع إعطاء الفرصة للمغنيين الشباب المعروفين ليقدموا إنجازاتهم الخاصة وسنمرر الشعلة للجيل الشاب الصاعد."

وأضافت أن الدورة القادمة ستشكل "عيدا شبابيا مبهرا سيبقى في الذاكرة. فهؤلاء الشباب سوف يشكلون جسر الذاكرة بين الماضي والحاضر ليستعيدوا أشهر ألحان الأمس مع أجمل أغانيهم المعاصرة في استعراض غنائي راقص."

وستوجه المهرجانات هذا العام تحية إلى النجمات الراحلات اللواتي سبق وظهرن على مسرح بعلبك وبينهن الكوبية سيليا كروز والأمريكية نينا سيمون والجنوب أفريقية ميريام ماكيبا بصوت الديفا الأفريقية أنجليليك كيدجو التي ستقدم أغاني من رصيدها في موسيقى الجاز والموسيقي العالمية.