اليمن.. قيادات عسكرية : 25 كلم تفصلنا عن انتهاء الحرب

اليمن.. قيادات عسكرية : 25 كلم تفصلنا عن انتهاء الحرب

بعد مرور 720 يوماً على انطلاقة عاصفة الحزم وإعادة الأمل لنصرة الشرعية اليمنية، تغيرت العديد من الأمور والموازين لصالح الشرعية على كافة الأصعدة بدعم من قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة، فاليوم الجيش الوطني بدعم من قوات التحالف يبعد 25 كلم عن العاصمة صنعاء المحتلة من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح، فبعد أن استرد كافة المناطق اليمنية أصبح يحاصر الانقلابيين في مأواهم الأخير، خاصة بعد أن اجتز كافة الأذرع الدولية التي كانت تغذيه في السابق بالخبراء الإيرانيين ومن حزب الله والحشد الشعبي.

 

"الرياض" في حلقتها الرابعة من ملف "عامين على التحالف" تتابع دور التحالف العربي في اليمن من حيث التطورات العسكرية وماذا قدم التحالف لليمن عسكرياً وأمنياً.

 

اللواء الحاج: منظمات دولية تخضع للحوثي وصالح في تقاريرها المغلوطة

فبحسب اللواء سمير الحاج قائد قوات الاحتياط اليمني فإن قرار دخول التحالف لليمن لم يكن ارتجالياً، أو ترفاً، بل كان قراراً مفصلياً لو تأخر قليلاً لحدثت كارثة في اليمن، وتحول إلى خنجر مسموم في خاصرة الخليج بشكل خاص والمنطقة العربية بشكل عام.

 

منظمات لا تتحرى الدقة

 

وطلب اللواء الحاج من المنظمات الدولية التي تتهم التحالف جزافاً دون تواجد حقيقي لها على الأرض، أن تحضر بنفسها على الأرض لتقف بكل حيادية ومصداقية على المشهد اليمني الحقيقي.

 

وقال: جميع المنظمات الدولية لها أن تقول ما تريد، لكن من هو على الأرض ومتابع لتسلسل الأحداث يعلم بأن تدخل التحالف جاء استجابةً لطلب الشرعية وللمصلحة العامة للشعب اليمني وللمنطقة بشكل عام، والمتابع للملف اليمني منذ بدايات الأزمة يعلم يقيناً بأن اليمن يستعيد عافيته بدعم التحالف وشرعيتها.

 

العميد الهيال: عسكريون تخلوا عن المخلوع عقب تسليمه القيادة لـ «مليشيا أطفال»

وأكد اللواء الحاج أنه لولا تدخل التحالف لأصبحت اليمن في مهب الريح، فدخول التحالف أعاد التوازن للمنطقة وخلق قيمة لليمنيين وقواتهم التي نهبت وثرواتهم التي سلبت، فالتحالف عند تدخله كان طوق نجاة لليمن، وما يقال من المنظمات يلغي الكثير من الواقع، وغير حيادي ولا منصف.

 

وشدد على أن الشرعية تعمل على الرد على ادعاءات المنظمات التي لا تتواجد على أرض الواقع من خلال منظمات دولية على قدر عالي من المسؤولية ومتواجدة على الأرض، منوهاً بوجود بعض المنظمات ذات الادعاءات المغلوطة في العاصمة صنعاء، والتي نتيجة الضغط لا تستطيع وصف الأمر كما هو، والدليل أن تلك المنظمات ضخمت من قصف التحالف لقاعة أفراح في صنعاء نتيجة خطأ استخباراتي، بالرغم من أن التحالف اعترف بكل شجاعة بخطأه، ولكن في ذات الوقت لم نجد لتلك المنظمات أي صوت في حادثة قصف مسجد في مأرب الذي راح ضحيته عدد كبير من المصلين بين شهيد وجريح، خاصة وأن المساجد ودور العبادة تعد من الأعيان المحمية، الأمر الذي يدلل أنها تخضع لإمرة الحوثي وصالح.

 

وجدد اللواء الحاج مطالبته بأن تكف تلك المنظمات عن عبثها بالتقارير الدولية وتنتهج المصداقية والإنصاف، خاصة وأن الشرعية والتحالف لديهم الشجاعة الكافية في الاعتراف بأي خطأ وتحمل تبعاته.

 

الرمح الذهبي قصم ظهر الانقلابيين

 

وحول عملية الرمح الذهبي، أوضح أنها من العمليات النوعية والضرورية التي نفذها التحالف والجيش اليمني، فهي قلصت سبل إمداد الانقلابيين بالذخائر والسلاح التي تأتي هربة عن طريق البحر، خاصة وأن اليمن يمتلك مساحة بحرية كبيرة جداً من خلال البحر الأحمر وبحر العرب، وقد ساهمت هذه العملية بشكل كبير في إيقاف تدفق الأسلحة التي تأتي من إيران على وجه الخصوص، وبعض الدول الأخرى التي لا تظهر بأنها تبيع هذه الأسلحة.

 

إيران تقتل اليمنيين

 

وعرج اللواء الحاج على دور إيران السيء في اليمن، وتركيزها على قتل اليمنيين، وإباحتها لكافة السبل مقابل غايتها في الاستيلاء على المنطقة، مؤكداً أن إيران استغلت الميناء الغربي في تهريب الأسلحة والخبراء، وفي ذات السياق تم تجفيف العديد من منابع تهريب السلاح بدعم التحالف، وأصبح دخول جميع الاسلحة في الماضي، وقد تم ضبط العديد من الأسلحة المهربة والمتطورة جداً التي جاءت لمساندة الانقلابيين من إيران، لافتاً إلى أن ميناء الحديدة لا زال يمثل إشكالية كبيرة، والتحالف يعمل على السيطرة عليه بشكل كلي.

 

الحرب اليمنية نادرة

 

وأردف اللواء الحاج: تعد الحرب اليمنية من نوادر الحروب التي يتم فيها تدريب وتأهيل الجيش في ذات الوقت الذي فيه يقاتل، ففي أثناء الحروب عادة تتوقف برامج التدريب، ولكن في الحرب اليمنية وقعنا في ظرف خاص وحدث انهيار في منظومة الجيش الوطني وللأسف بعضهم ذهب في صف المخلوع والحوثيين، مما اضطرنا على التدريب والقتال في ذات الوقت، مبيناً أن الكثير من الضباط والقيادات العسكرية التي والت المخلوع، تراجعت الآن عن موقفها، وانقلبوا عليه ولكنهم لم يتمكنوا من مغادرة صنعاء بسبب محاصرة المخلوع والحوثي لهم.

 

وعن معركة صنعاء، تحدث قائلاً: نحن على بعد ٢٥ كلم من العاصمة اليمنية، وما يعيقنا ويأخرنا عن تحريرها، عدد من المعطيات الإنسانية التي نسعى إلى حلحلتها وهي الكثافة البشرية في بعض المناطق، ووجود الألغام العشوائية في أوساط المواطنين المزروعة من قبل المخلوع والحوثي، بالإضافة إلى سعينا على دخول العاصمة بأقل الخسائر وهذا هدفنا الأساسي.

 

وزاد حول معنويات الجيش اليمني بأنها مرتفعة والاستعداد القتالي والجهوزية عالية جداً، كما أن لتحالف يعمل على كافة عمليات الإسناد والدعم وهي جاهزة للمهمة الأخيرة والدخول إلى العاصمة.

 

لا خيانات عسكرية

 

وبخصوص ما يشاع حول وجود خيانات عسكرية في أوساط الجيش اليمني التي يحاول ترويجها المخلوع، فقد أكد اللواء الحاج أن هذه الشائعات غير صحيحة، وأن كافة التغيرات التي حصلت جاءت بسبب اختيار الأكفأ لقيادة المرحلة المقبلة.

 

واستطرد: المخلوع والحوثي أفلسوا كثيراً من القيادات، وأصبح الأطفال هم حلفاء صالح، من المغرر بهم والمخطوفين، كما أن صالح استغل مراكز تدريب الجيش اليمني في صنعاء واتخذها لتدريب الأطفال، إلى جانب الزج بالبعض من الأطفال لمحارق الموت دون تدريب.

 

خبراء إيرانيون بجوازات يمنية دبلوماسية

 

ولفت اللواء الحاج إلى أن خبراء إيران وحزب الله وبعض التقنيات غير المرئية الصغيرة التي تستخدم في تجهيز بعض الصواريخ لا تزال تدخل إلى الاراضي اليمنية، والتحالف يعمل معها بحذر كبير، ويتم ذلك من خلال سرقة الحوثي للجهاز الخاص بالأحوال المدنية، الذي من خلاله يعملون على استخراج بطائق مدنية وجوازات دبلوماسية مزورة للخبراء الإيرانيين وحزب الله.

 

وتابع أن الأذرع الدولية التي ساندت الانقلابيين لا تعد دول بحجمها الكلي عدا إيران، إذ أن بقية الأذرع تعد جماعات من أصل دول مثل الحشد الشعبي في العراق، وحزب الله في لبنان، وأنصار بشار الأسد في سورية، إلى جانب بعض الدول التي لا تلعب موقف واضح بل تلعب من خلف الستار.

 

الانقلابيون يختبئون خلف دول مضطربة

 

وأبان قائد قوات الاحتياط اليمني أن الانقلابيين يختبئون خلف دول تشهد أوضاع سياسية مضطربة، ولكن المسار العسكري يسير في مساره الصحيح، والتحالف والجيش اليمني يسير في طرق مفصلية، وهم على مقربة من فك حصار مدينة تعز، ويعملون على مرحلة ما بعد الحرب التي تحتاج جهد أكبر.

 

التمرد في نهاياته

 

بدوره، قال العميد ركن حسين الهيال مدير عام ديوان وزارة الدفاع اليمنية: بالنظرة العسكرية الكاملة والواقعية نجد أن التمرد في نهاياته ورمقه الأخير، والقوات العسكرية على مقربة من الوصول إلى منطقة ساحل ميدي، التي تعد الشريان الرئوي الذي يغذي الانقلابيين.

 

وأوضح أن المعارك اليوم تدور على بعد ٢٥ كلم من صنعاء، وأنه إذا تمت السيطرة على صنعاء فسيتم القضاء على وهم الدولة، وستكون فصول التمرد منتهية، وقد تمت السيطرة على أكثر المناطق الحيوية الحاكمة، وآخرها التبة الحمراء وهي أهم منطقة في مسرح المواجهة، وأصعب منطقة إلى جانب نهم وأرحب.

 

التحالف أوقف المد الفارسي

 

وأضاف العميد الهيال: التحالف كان من أهم الإيجابيات التي حصلت لليمن، فهو أنقذ اليمن من براثن المد الفارسي، الذي لولا تدخله لأصبحت اليمن دولة "اثنا عشرية"، وخنجر مسموم في خاصرة العالم العربي، مؤكداً أنه جاري العمل على السيطرة على الساحل الغربي الذي في حال السيطرة عليه سينتهي صالح والحوثي.

 

وحول الامداد العسكري الذي لا يزال يصل إلى الانقلابيين، أفاد أن الأسلحة كانت من قبل قيام عاصفة الحزم، ومخازن الأسلحة كانت مكتظة بالسلاح، ولعل آخرها سفينة جيهان التي ضبطها الأمن القومي، كما أن الميليشيات لا تزال تستفيد من الساحل الغربي الذي يعد الشريان الرئوي للحوثي، خاصة بعد السيطرة من قبل التحالف على ساحل شبوه الجنوبي.

 

قيادات عسكرية تخلت عن صالح

 

وتابع العميد الهيال: هناك مجموعة من الضباط كانوا مع صالح وعادوا للشرعية، كما أود أن أؤكد بأن غالبية الضباط الذين درسوا في الكليات لم يشاركوا مع صالح ولكنهم في البيوت، ومن دعمه في البدايات تراجع، ومن هم في الميدان الأطفال فقط، فلا يوجد ضابط يقبل أن تقوده مليشيا.

 

ولفت إلى أن الأسلحة بيد أطفال لا يجيدون استخدامها، وأنه قبل الانقلاب كانت هناك أسلحة تصل لهم يومياً من خلال ساحل الميديا، ومن خلال رحلات يومية بين طهران وصنعاء، وما يؤكد ذلك القبض على مجموعة من الإيرانيين في اليمن.

 

وزاد العميد الهيال بأن صالح عقد شراكات مع الإرهاب، واستخدمها كورقة سياسية لا أخلاقية في الحرب اليمنية، والدليل أن التفجيرات الإرهابية لا تتم إلا في المناطق المحررة.

 

الانقلابيون في آخر أيامهم

وأردف أن المعطيات على الأرض والمعلومات الاستخباراتية المتوفرة تؤكد أن الانقلاب يعيش في آخر أيامه، وأن هناك انهيارات كبيرة في صفوف المليشيا، وهناك فرار من المعركة، والحالة النفسية لدى المقاتلين صعبة، ومن يتراجع يقتلوه، ومن وجهة نظر عسكرية نحن في آخر الفصول، خاصة وأن المقدرات العسكرية في طريقها للتجفيف، وأن أذرع صالح الآن مجرد أطفال.

 

وحول دورهم في تدريب الجيش اليمني، بين مدير عام ديوان وزارة الدفاع أن هناك مبشرات لإعادة بناء الجيش الوطني وتدريبه وتأهيله، وبالفعل نحن نعمل على تدريب الجيش اليمني في مأرب وعدن وعدد من الأراضي المحررة، إلى جانب دول التحالف.

ـ الرياض السعودية