تحذيرات لنساء وفتيات اليمن

تحذيرات لنساء وفتيات اليمن

أفاد صندوق منظمة الأمم المتحدة للسكان، بأن أكثر من 2.2 ملیون امرأة وفتاة يمنية في سن الإنجاب معرضة للخطر على صعيدي الصحة والحماية، ما يهدد حياتهن، مع دخول النزاع في البلاد عامه الثالث، في حين أعلن منسق الشؤون الإنسانية في اليمن أن المنظمة لم تتلق سوى 7% من المساعدات الإنسانية المطلوبة لليمن.

وفي بيان له أوضح القائم بأعمال ممثل الصندوق في اليمن، عزيزجيلدي هيلينوف، أن ما يزيد على ثلاثة ملايين شخص، أكثر من نصفهم نساء وفتيات، نزحوا بسبب النزاع، مشيراً إلى أن نساء والفتيات «هن عادة من يدفعن الثمن الباهظ في أي حرب». وقال إن قرابة 18.8 مليون شخص (من أصل حوالي 27.4 مليون نسمة) بحاجة إلى الدعم الإنساني، و10.3 مليون شخص في حاجة ماسة للمساعدة الإنسانية، موضحاً أن «ارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي أصاب نحو 1.1 مليون امرأة حامل بسوء التغذية».

وحذر من أن «انهيار الخدمات الصحية يمكن أن يؤدي إلى وفاة ألف بين (كل) 52 ألف و800 امرأة حامل في اليمن، حيث يزيد من خطر حدوث المضاعفات أثناء الولادة». وتابع: أنه «في بلد فيه أعلى معدلات وفيات الأمهات بالمنطقة العربية، ويعاني من نقص الغذاء وسوء التغذية وتدهور الرعاية الصحية، فهذا يعني زيادة عدد الأطفال الخدج والمواليد الذين يعانون من نقص في الوزن ونزيف حاد بعد الولادة.. هذا كله يجعل من عملية الولادة أكثر صعوبة و يضع حياة الأمهات في اليمن على المحك». وشدد هيلينوف على أن «النزوح وانهيار آليات الحماية» أدى إلى زيادة كبيرة في تعرض النساء والفتيات للعنف، مقارنة بأن وضعهن في المجتمع كان سيئاً حتى قبل النزاع.

ـ الخليج الاماراتية