تراجع انتاج أشهر محصول يمني غزا العالم؟

تراجع انتاج أشهر محصول يمني غزا العالم؟

كشفت مصادر مطلعة في صنعاء عن تراجع إنتاج اليمن من محصول البن، الذي اشتهر به تاريخياً، إلى أقل من النصف مما كان عليه في فترات سابقة.

ووفقاً لمدير إدارة البن في وزارة الزراعة، سمير العتمي، فإن إنتاج اليمن من البن يقدر حالياً بنحو 20 ألف طن سنوياً، ويذهب معظمه للاستهلاك المحلي.

وقال العتمي إن مساحة الرقعة المزروعة بالبن تقدر بـنحو 35 ألف هكتار، يعمل فيها حوالي من 100 إلى 110 آلاف أسرة زراعية.

ويحتل اليمن من حيث الإنتاج المرتبة 46 عالمياً من بين 64 دولة، وهو السادس آسيوياً، حسب تقارير سابقة.

 

وشكل البن خلال ثمانينيات القرن الماضي رافداً اقتصادياً لليمن الذي كان يصدر نحو 50 ألف طن سنوياً، قبل أن يتراجع إلى مستويات قياسية.

ومن أنواع البن اليمني، المطري واليافعي والبرعي والحمادي والحرازي، لكن الأجود هو الدوائري، والتفاحي، والعديني، الذي ينمو في جميع مناطق زراعة البن في البلاد.

المخا تاريخياً

 

وقد تغنى اليمنيون كثيرا بـ" البن"، كونه المحصول الأكثر شهرة عالمياً، الذي ظل مرتبطاً باسم اليمن، حيث تُعد القهوة اليمنية من أجود أنواع القهوة في العالم وظلت تعرف باسم Mocha Coffee.

وحسب المصادر التاريخية فإن البرتغاليين الذين غزوا الساحل الغربي من اليمن في القرن السادس عشر الميلادي، كانوا هم أول الأوروبيين الذين تذوقوا القهوة اليمنية، وذلك عندما استضافهم شيخ المخا وقدم لهم "مشروباً أسود ينعش الجسم ويريح البال".

 

قهوة الموكا التي اهتدوا إليها من المخا اليمنية

وكانت أول صفقة تجارية للبن اليمني في #المخا تلك التي اشتراها الهولنديون عام 1628، واستمروا في استيراده إلى مراكزهم التجارية في شمال غربي الهند وبلاد فارس ومن ثم إلى هولندا التي بدأت تبيع البن اليمني لأول مرة في عام 1661.

وبعد اكتشاف الجودة العالية للبن اليمني ازدادت قوة المنافسة عليه من قبل الشركات الهولندية والفرنسة والبريطانية في القرن السابع والثامن عشر، وحينها قام الهولنديون بإنشاء معمل للبن لهم في مدينة المخا عام 1708، ثم أنشأ الفرنسيون أيضاً معملاً آخر في مدينة المخا، الأمر الذي جعل #ميناء_المخا يشهد خلال تلك الفترة نشاطاً اقتصادياً بفعل الحركة التجارية بينه وبين #الهند ومصر وموانئ بور سودان واسطنبول وأوديسا.

أسباب التراجع

غير أن هذا الازدهار تبدد في الوقت الحالي، جراء الظروف السياسية الراهنة وخصوصاً بعد الانقلاب #الحوثي على السلطة الشرعية، ونتيجة عدم وجود دعم من الدولة لزراعة البن، وندرة المياه، واعتماد المزارعين على الأمطار بشكل كامل، وتفتت ملكية الأراضي الزراعية، مما أدى لتراجع زراعة البن في العديد من مناطق اليمن.

وتحدث الخبير الزراعي محمد عبدالرحيم، لـ"العربية.نت"، قائلاً إن أبرز التحديات التي يواجهها البن اليمني هي التوسع الرهيب لزراعة #القات على حساب زراعة البن ، حيث يفضل المزارعون الربحية السريعة التي توفرها لهم نبتة القات أكثر من محصول البن.

 

ولفت إلى أن هناك أيضاً مشكلة الجفاف، وكذلك الآفات الزراعية، فضلاً عن عدم وجود بنية تحتية في مناطق الإنتاج، والتي تعد جبلية ووعرة، فضلاً عن شح المياه.

والأدهى من ذلك بحسب المختصين هو قيام تجار يمنيين باستيراد البن من دول أخرى، وإعادة تصديره على أنه يمني، بأسعار رخيصة، الأمر الذي يلحق ضرراً فادحاً بسمعة المنتج المحلي.