الكويت تستجيب لنداء الأمم المتحدة بشأن اليمن

الكويت تستجيب لنداء الأمم المتحدة بشأن اليمن

استجابة دولة الكويت لنداءات الأمم المتحدة وتحذيراتها من أن ثلث محافظات اليمن الـ22 على شفير المجاعة فيما يعاني 60% من السكان من الجوع، باطلاق حملة تبرعات عاجلة في جميع انحاء الكويت لدعم اليمن إنسانيا.

وكانت المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي بيتينا لوشر قالت في جنيف «نخشى كثيراً أن يكون اليمن موشكاً على مجاعة»، وأضافت «تشهد 7 محافظات من 22 حالة طوارئ من الدرجة الرابعة، أي اقل بدرجة من إعلان حالة المجاعة». كما أشارت إلى أن البرنامج يوفر الغذاء لنحو 7 ملايين نسمة شهرياً في اليمن، وهو أقل من نصف العدد الذي يعاني الجوع والبالغ 17 مليوناً. وتابعت أن انعدام التمويل والنزاع المستمر وتقييد حركة عمال الإغاثة الإنسانية تشكل عقبات رئيسة لتوفير الغذاء ومساعدات أخرى للسكان.

الامر الذي دفع جمعية الهلال الأحمر الكويتية الى اطلاق حملة تبرعات تستمر أربعة أيام لمساعدة نحو 18 مليون يمني تأثرت أوضاعهم نتيجة الأزمة الأخيرة.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية هلال الساير، إن الجمعية تسعى لحشد الدعم لمصلحة الأشقاء في اليمن الذين يحتاجون لمساعدات فورية، مشيراً إلى معاناة أكثر من مليوني طفل بسبب سوء التغذية والحاجة الملحة للمواد الغذائية والطبية.

وأضاف أن اليمن يواجه حاليا إحدى أسوأ أزمات الجوع في العالم، داعيا الجميع إلى مساندة جهود الجمعية وتقديم يد العون للأطفال والنساء وكبار السن والمرضى.

وحذر من ان معاناة الشعب اليمني المتفاقمة يوماً بعد يوم تنذر بحدوث كارثة حقيقية تهدد حياة الملايين، مما يستدعي تضافر الجهود الإنسانية الإقليمية والدولية للحد من معاناتهم، وتحسين أوضاعهم ولفت الانتباه لظروفهم الحرجة.

من جهته، دشن مركز الملك سلمان للإغاثة والإعمال الإنسانية مشروع الإمداد المائي في 8 محافظات يمنية في إطار الدعم المقدم من أجل إغاثة النازحين المتضررين في تلك المحافظات. وجاء تنفيذ المشروع للظروف الاستثنائية التي يمر بها النازحين الواصل عددهم، بحسب التقارير الأولية أكثر من مليوني نازح، ويستهدف الأسر النازحة في محافظات عدن، لحج، الضالع، شبوة، البيضاء، حضرموت، المهرة ومأرب.